منتديات الحديثي
الزائر الكريم
اهلا ومرحبا بك في منتديات الحديثي (البوابة الاولى على العالم) ندعوك بالتسجيل في موقعنا (انقر على ايكونة التسجيل) ليتسنى لك التصفح في كافة فئات المنتدى-اللهم احفظ العراق والعراقيين)
المدير العام


AL-HADEETHY GRUP
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
المهندس \\سعد عيادة الحديثي
المهندس الحقيقي هو الذي يبني جسرا بين شاطئين من الامل بينهما بحر من اليأس
منتديات الحديثي
Navigation
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
المواضيع الأخيرة
» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية بصدد حصار الفلوجة و دعوة التحالف الاسلامي للتدخل العاجل
الأربعاء أبريل 06, 2016 3:22 pm من طرف ابو الخنساء

» تعزية قيادة جيش رجال الطريقة النقشبندية في العراق للمملكة العربية السعودية بوفاة الأمير بندر بن سعود بن عبدالعزيز
السبت مارس 19, 2016 3:30 pm من طرف صقور بغداد

» تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية لدولة الأمارات لإستشهاد الطيارين في اليمن
الثلاثاء مارس 15, 2016 3:38 pm من طرف صقور بغداد

» تصريح الناطق الرسمي لجيش رجال الطريقة النقشبندية بخصوص إدّعاءات بوجود ممثلين له
الخميس فبراير 18, 2016 12:21 pm من طرف ايمن ابراهيم

»  تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية لدولة البحرين بإستشهاد الأبطال النقيب أحمد و النقيب مبارك
الأربعاء يناير 13, 2016 1:43 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية يؤكد وقوفه بجد وحزم مع المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد تهديدات مجوس طهران
الأربعاء يناير 13, 2016 1:27 pm من طرف ايمن ابراهيم

»  بيان انتفاضة أحرار العراق رقم (42) تؤيد فيه القرار العادل والشجاع في القصاص من الإرهابيين والطائفيين المجوس وتجدد وقوفها بكل حزم وعزم مع المملكة العربية السعودية الشقيقة
الأربعاء يناير 13, 2016 1:16 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية يعلن فيه الانضمام إلى التحالف الإسلامي العسكري
الجمعة ديسمبر 25, 2015 3:51 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان انتفاضة أحرار العراق رقم (41) تعلن فيه انضمامها الكامل إلى التحالف الإسلامي العسكري
الجمعة ديسمبر 25, 2015 3:37 pm من طرف ايمن ابراهيم

» جيش رجال الطريقة النقشبندية يعزي فخامة رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة
الجمعة ديسمبر 25, 2015 2:48 pm من طرف ايمن ابراهيم

» تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية للملكة العربية السعودية باستشهاد العقيد الركن عبد الله السهيان
الجمعة ديسمبر 25, 2015 2:40 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جيش رجال الطّريقة النقشبندية يفند فيه ادعاءات بعض أطراف مما يسمى بـالعملية السياسي
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:14 pm من طرف صقور بغداد

» بيان انتفاضة أحرار العراق رقم (40) للرد على تشكيل ما يسمى بـ(لجنة التنسيق العليا للمحافظات الستة)
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 12:32 pm من طرف صقور بغداد

» جيش رجال الطريقة النقشبندية يعزي خادم الحرمين بوفاة الأمير بندر رحمه الله
الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 12:45 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية ينفي فيه مشاركة الجيش في محادثات تنزانيا
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 1:46 pm من طرف ايمن ابراهيم

» اليكم العدد الرابع و التسعون من المجلة النقشبندية
الأربعاء نوفمبر 18, 2015 1:26 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جَيْشِ رِجَالِ الطَّرِيْقَةِ النَّقْشَبَنْدِيَّةِ بصدد التدخل الروسي في المنطقة
الأربعاء أكتوبر 14, 2015 3:36 pm من طرف صقور بغداد

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية بخصوص الإعتداء الطائفي على حجاج بيت الله الحرام
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 3:42 pm من طرف صقور بغداد

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية حول مؤتمر الدوحة
الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 2:36 pm من طرف ايمن ابراهيم

» تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية الى المملكة العربية السعودية
الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 2:26 pm من طرف ايمن ابراهيم

» تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية الى دولة البحرين الشقيقة
الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 2:19 pm من طرف ايمن ابراهيم

» تعزية جيش رجال الطريقة النقشبندية لدولة الإمارات العربية المتحدة
الثلاثاء أكتوبر 06, 2015 2:10 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان رقم (38) لإنتفاضة أحرار العراق بخصوص دعم الإعتصامات ضد فساد الحكومة العراقية
الأربعاء أغسطس 19, 2015 12:29 pm من طرف صقور بغداد

»  بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية يؤكد فيه أن التحالف اللاوطني هم مصدر الإرهاب والظلم والفساد وأنهم يمكرون ويخادعون الشعب العراقي في ركوب موجة تظاهراته
الأربعاء أغسطس 19, 2015 12:14 pm من طرف صقور بغداد

» بيان المجالس العسكرية لثوار العراق بتأييد مظاهرات الشعب العراقي
الأربعاء أغسطس 19, 2015 12:02 pm من طرف صقور بغداد

»  بيان جَيْش رِجَالِ الطَّرِيْقَةِ النَّقْشَبَنْدِيَّةِ يؤكد فيه مكر ومخادعة ما يسمى بـ(التحالف الوطني) في بغداد
الأربعاء أغسطس 19, 2015 11:53 am من طرف صقور بغداد

» بيان إنتفاضة أحرار العراق رقم ( 39 ) بخصور التظاهرات التي تعم أرجاء البلد و ما يحاك ضدها
الأربعاء أغسطس 19, 2015 11:39 am من طرف صقور بغداد

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية بشأن الاعتداء على أحد دور العبادة في دولة الكويت الشقيقة
الأربعاء يوليو 22, 2015 1:38 pm من طرف ايمن ابراهيم

» تعزية قيادة جيش رجال الطريقة النقشبندية بوفاة الأمير سعود الفيصل رحمه الله .
الأربعاء يوليو 22, 2015 1:14 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية بصدد القصف الصاروخي على مدينة الحويجة
الإثنين يونيو 29, 2015 2:08 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان رقم (37) داعش مليشيا عنصرية طائفية مرتبطة بالتحالف اللاوطني في العراق
الأربعاء مايو 20, 2015 1:40 pm من طرف ايمن ابراهيم

» الخطاب التاريخي للقائد الاعلى للجهاد والتحرير والخلاص الوطني السيد عزت ابراهيم حفظه الله
الثلاثاء مايو 19, 2015 3:46 pm من طرف ايمن ابراهيم

»  بيان جيش رجال الطريقة النقشبندية في كشف مخططات إيران التوسعية في العراق وفي المنطقة
الخميس أبريل 16, 2015 5:38 pm من طرف ايمن ابراهيم

» سر هروب داعش امام ميليشيا الحشد الطائفي الموالي لايران
الخميس أبريل 16, 2015 5:22 pm من طرف ايمن ابراهيم

» داعش اللعبة الايرانية الاخطر في العالم
الخميس أبريل 16, 2015 5:11 pm من طرف ايمن ابراهيم

» ايران تريد ان تخدع العالم بان التحالف الدولي لا داعي لوجوده
الخميس أبريل 16, 2015 5:02 pm من طرف ايمن ابراهيم

» ايران سحبت داعش من تكريت لإفشال التحالف الدولي وابعاد قواته لضمان عدم استخدامها ضد ايران
الخميس أبريل 16, 2015 4:53 pm من طرف ايمن ابراهيم

» جديد // العدد الثالث و التسعون من المجلة النقشبندية
الخميس أبريل 16, 2015 4:29 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان اللجان التنسيقية العليا لطلبة جامعات العراق تأييدا للتحالف العربي و عاصفة الحزم
الخميس أبريل 16, 2015 4:06 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان مجلس ثوّار العراق يؤيد و يشد على أيدي قادة التحالف العربي المبارك و عاصفة الحزم
الخميس أبريل 16, 2015 3:43 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان رئاسة المجالس العسكرية لثوّار العراق بصدد تأييد التحالف العربي و عاصفة الحزم
الخميس أبريل 16, 2015 3:20 pm من طرف ايمن ابراهيم

» بيان انتفاضة أحرار العراق بخصوص تأييد التحالف العربي المبارك و عاصفة الحزم البطلة
الخميس أبريل 16, 2015 1:25 pm من طرف ايمن ابراهيم

» الله أكبر جيش رجال الطريقة النقشبندية يؤييد تحالف العرب ضد الهجمة المجوسية
الخميس أبريل 16, 2015 9:33 am من طرف ايمن ابراهيم

» تصفح العدد الثاني و التسعون من المجلة النقشبندية
الإثنين فبراير 16, 2015 1:30 pm من طرف صقور بغداد

» عقيدة #نقشبندية #منهج #مقاومة #عراق #دستور #سياسة / الوطن و الشعب 2
السبت يناير 17, 2015 3:26 pm من طرف صقور بغداد

» عقيدة #نقشبندية #منهج #مقاومة #عراق #دستور #سياسة / الوطن و الشعب 1
السبت يناير 17, 2015 3:14 pm من طرف صقور بغداد

» عقيدة #نقشبندية #منهج #مقاومة #عراق #دستور #سياسة / القوانين والأعراف الدولية
السبت يناير 17, 2015 3:02 pm من طرف صقور بغداد

» عقيدة #نقشبندية #منهج #مقاومة #عراق #دستور #سياسة / الدستور و العملية السياسية
السبت يناير 17, 2015 1:50 pm من طرف صقور بغداد

» العدد الحادي و التسعون من المجلة النقشبندية
السبت يناير 17, 2015 1:38 pm من طرف صقور بغداد

» تصفح العدد التسعون من المجلة النقشبندية
الجمعة يناير 16, 2015 2:49 pm من طرف صقور بغداد

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المهندس \\سعد عيادة الحديثي
المهندس الحقيقي هو الذي يبني جسرا بين شاطئين من الامل بينهما بحر من اليأس

شاطر | 
 

 دفاع مشروع عن المؤسسة العسكرية العراقية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس سعد عيادة الحديثي
Admin الحديثي صاحب الامتياز
Admin الحديثي صاحب الامتياز
avatar

عدد الرسائل : 874
البلد الذي تنتمي الية : العراق
نقاط : 192139
تاريخ التسجيل : 17/08/2007

مُساهمةموضوع: دفاع مشروع عن المؤسسة العسكرية العراقية   الثلاثاء أكتوبر 16, 2007 5:04 am

عن صحيفة الشرق الاوسط اللندنية / الثلاثاء 24 أبريل 2007

استوقفتني الإشارة التالية والتي وردت في كتاب «ايران بين التاج والعمامة» اصدار دار الحرية (جمهورية مصر العربية) ص447 وتتعلق بتصحيح موقف الثورة الايرانية من المؤسسة العسكرية بعد ان كانت تعرضت منذ الايام الاولى للثورة الى حملة تطهير لم يسبق لها مثيل هزت اركان المؤسسة بقوة وزعزعت الثقة بالنظام الجديد، أقتبسها وأنقلها حرفيا لأهميتها: «.... ومن هنا بدأت بقوة، حملة اعلامية حكومية واسعة النطاق، تستهدف استعادة ثقة المواطنين في الجيش، كما تستهدف ترضية ضباطه ورفع معنوياتهم، وتشجيع الهاربين منهم للعودة الى ثكناتهم بعد ان بلغت نسبة هؤلاء الهاربين نحو 50% من عدد افراد قوات الجيش، وتعززت الحملة بعفو عام اصدره الخميني عن العسكريين بصفة عامة، سواء في الجيش ام في الدرك الوطني، أم في الشرطة، كما افرج عن المسجونين من ضباط الجيش وخاصة في سلاح الطيران...».
هذا الموقف لم يكن مفاجئا لي لأنه ببساطة ينسجم وطبيعة الأشياء، والمغزى لا يقتصر في التعبير عن موقف عقلاني يتطلبه الصالح الوطني بل في الاشارة الى النظام الذي تبنى هذا الموقف وهو في عنفوان غضبه وتمرده، بل وبراءته من كل مؤسسة او تقليد او سياسة او حتى شخصيات ارتبطت بشكل او بآخر بنظام الشاه محمد رضا بهلوي، لقد كانت ثورة روح الله الخميني عام 1979 ثورة حقيقية بكل ما تنطوي عليه الكلمة من معنى لأنها ببساطة أقامت نظاما سياسيا واقتصاديا واجتماعيا أين هو مما كان سائدا في زمن الشاه!! لقد غيرت الثورة وجه ايران في الداخل والخارج، واستدعى ذلك بالطبع تقويضا منهجيا لركائز النظام السابق، وحظيت المؤسسة العسكرية ربما بالقدر الأكبر من غضب النظام الجديد حيث تم اعدام ما يزيد عن 350 جنرالا خلال يومي 9 و10 شباط 1979، وتم تسريح واحتجاز الآلاف من الضباط.. ربما كان للثورة مبرراتها في تحصين نفسها ضد احتمالات عودة العسكر للسلطة بهدف احياء النظام القديم وهو عن الذاكرة السياسية ليس ببعيد ومشهد سقوط مصدق بيد العسكر عام 1953 وعودة الشاه للحكم تعزز هذه المخاوف، ولكن الغلو في حملة التطهير وامتداده ليشمل جنرالات وضباطا كان جل جريرتهم ولاؤهم المخلص للمؤسسة العسكرية وتقاليدها وليس بالضرورة لنظام الشاه هذا الغلو أحدث شرخا كبيرا بين النظام الجديد والمؤسسة العسكرية ورتب اثارا كارثية ومدمرة على الصالح الوطني كان من المتوقع ان تدفع ثمنها المؤسسة العسكرية وإيران لفترة طويلة لو لم يجر تداركها في اللحظة الاخيرة حيث امكن مراجعة العديد من القرارات ذات العلاقة وأعيد الاعتبار للمؤسسة العسكرية وتقاليدها الراسخة بإخلاء سبيل الآلاف من الضباط وإغلاق ملفات الدعاوى على خلفية شبهات بارتكابهم جرائم في زمن الشاه، بل ودعوة المتقاعدين منهم للالتحاق مجددا بالخدمة، ومع ذلك فقد لوحظ ان افراد الجيش كانوا مازالوا يفتقدون الثقة في النظام الحالي معتبرين بما حدث لزملائهم حيث ظهرت حالة من التمرد وعدم الانضباط والعصيان بين الضباط والجنود الذين رفضوا في كثير من الاحيان تنفيذ الاوامر بالتعامل مع متمردين في مناطق مختلفة من البلاد خوفا من ان يحاكموا كما حوكم زملاؤهم بتهمة قتل افراد الشعب... الامر الذي دفع قائد الثورة الامام الخميني الى تهديد قيادة الجيش في اكثر من مناسبة.
هل نواجه نحن مثل هذا الموقف، وهل ينبغي ان نرتكب نحن نفس الاخطاء، وفي ظل وضع مضطرب غير مستقر كما هو عليه العراق اليوم، قد يصبح استدراك الامر ومعالجة الخطأ امرا مستحيلا وبالتالي يقع المحظور، حيث تنفصل المؤسسة العسكرية عن المؤسسة السياسية بدل ان يتحقق التكامل الطبيعي بين المؤسستين.
هذه المقدمة ربما كانت ضرورية للاشارة الى الموضوع المركزي الذي سأتناوله في هذه المقالة ويعنى بالإجابة عن السؤال الهام وهو:
«الى اي مدى يمكن اعتبار المؤسسة العسكرية شريكة في قرارات سياسية مثيرة لجدل قانوني باعتبارها الجهة المنفذة وتتحمل بناء على ذلك قسطها من المسؤولية القانونية بمعنى عدم اعفائها من المساءلة القانونية شأنها في ذلك شأن القيادة السياسية؟».
المعروف عالميا ان القوات المسلحة هي اداة من ادوات السياسة، والحرب شكل من اشكال السياسة بطرق أخرى، وعلى هذا الاساس فان قرار استخدام القوات المسلحة لهذا الغرض او ذاك هو قرار سياسي في المقام الاول، وما على المؤسسة العسكرية سوى الاذعان والطاعة، اي التنفيذ ليس الا، ومنذ اليوم الاول الذي يلتحق فيه الفرد بالمؤسسة العسكرية جنديا في القوات المسلحة وحتى يغادرها لأي سبب كان فان المؤسسة العسكرية تغرس في نفسه وبلا هوادة وعلى مدى اليوم والساعة نزعة لا مجال للمساومة عليها وهي الطاعة العمياء لأوامر المافوق. هذا التأهيل النفسي ضروري للغاية، ومن دونه تتلاشى اهمية القرار السياسي عندما يصبح بمقدور المؤسسة العسكرية مناقشته، بل الاعتراض عليه، او ربما رفضه على خلفية احتمال تباين الاجتهادات والآراء والمواقف بينها وبين القادة السياسيين، وعندها تتعرض المصلحة الوطنية لخطر جسيم.
الجندي في القوات المسلحة لا يحمل في جعبته دليلا لما هو مسموح به وما هو غير مسموح به قانونيا او اخلاقيا او سياسيا، وإنما يحمل سياقات صارمة في كيفية تنفيذ الاوامر الصادرة اليه ميدانيا، ويحاسب بناء على تلك السياقات والأعراف والتقاليد العسكرية ليس الا، ان تخاذله في تنفيذ الاوامر الصادرة اليه قد يكلفه حياته، وبالتالي فان خياراته محدودة.
هذا لا يعني القول بأن المؤسسة العسكرية تخرج مجاميع من البشر لا احساس لهم ولا شعور وأنهم يتصرفون كما هو الرجل الآلي، بالتأكيد لا، ان معاني الشرف والفروسية والنبل والشهامة وحب الوطن هي خصال ملازمة للشخصية العسكرية ويجري غرسها منذ الايام الاولى التي يلتحق فيها الجندي بالمؤسسة العسكرية.
يبدو ان العراق يمر بتجربة مشابهة الى حد ما لمرحلة ما بعد سقوط انظمة دكتاتورية مماثلة جمهورية كانت ام ملكية، اذ يمثل امام المحكمة الجنائية المركزية العليا في قفص الاتهام كوكبة من ضباط الجيش العراقي السابق المشهود لهم بالكفاءة والمهنية العالية متهمين بتورطهم في جرائم ارتكبت في عمليات الانفال عام 1988، ولا بد من الاشارة هنا الى تعاطفي مع محنة شعبنا الكردي للظلم والقهر الذي تعرض له خلال حقبة النظام السابق وما قبله وشجبي وإدانتي لذلك ورغبتي في محاكمة من شارك في صناعة القرار السياسي في هذه العمليات واخص بالذكر القرار الذي رخص بقصف حلبجة بالأسلحة الكيمياوية، ايا كانت الذرائع والأسباب والدوافع.
ويبقى الموضوع المركزي هو في الفصل بين من اصدر القرار السياسي الواجب التنفيذ وبين المؤسسة العسكرية التي لا خيار امامها سوى الطاعة والإذعان. العسكر لا ينبغي ان يحاسبوا على قرار سياسي انطوى على جرائم ضد الانسانية او غيرها لان ذلك يعني تسييس المؤسسة العسكرية، بمعنى تخليها عن تقاليدها وأعرافها، بمعنى الايحاء للمؤسسة العسكرية بأن من حقها مستقبلا مراجعة القرار السياسي الصادر اليها تقلبه وتنظر فيه مليا قبل تنفيذه بهدف تحصين نفسها من مساءلة قانونية متوقعة اذا ما ثبت فيما بعد ان ذلك القرار السياسي انطوى على خروقات يحاسب عليها القانون.
المؤسسة العسكرية يمكن ان تحاسب اذا ما ثبت ان القادة العسكريين تجاوزوا الاوامر الصادرة اليهم دون مسوغ او مبرر ميداني او حاجة فعلية، وان هذا التجاوز رتب وضعا جديدا او ألحق اثارا ضارة... مما اعتبر انتهاكا للقانون. عدا ذلك، ينبغي النظر الى المؤسسة العسكرية وهي قد نفذت اوامر صادرة اليها دون تردد بأنها دليل صحة يؤكد رصانة المؤسسة العسكرية ورقيها. والعسكري عادة ما يكرم في ضوء ما يعكسه من التزام صارم بالتقاليد العسكرية وسياقاتها، بدل ان يحاسب بسببها. في السادس من اغسطس (آب) 1945 قام طيار القوة الجوية الامريكية بول ورفيلد تبيتس بإسقاط اول قنبلة ذرية (لتل بوي ـ الولد الصغير) على مدينة هيروشيما اليابانية ادت الى مقتل 140000 شخص ثم الحقها بقصف ناكازاكي في 9 آب بقنبلة أخرى اطلق عليها (فات مان ـ الرجل البدين) مما ادى الى مقتل 74000 شخص تقريبا، علما ان معظم الضحايا من المدنيين ناهيك من التدمير الكامل الذي لحق بالمدينتين والآثار التدميرية اللاحقة في الولادات والبيئة، مما اعتبر عالميا وعلى نطاق واسع بأنه عمل لاأخلاقي. ومع ذلك فان الطيار المذكور بقي في الخدمة لفترة ما يقارب 30 سنة حصل خلالها على اعلى الاوسمة والنياشين قاربت الـ11 حيث لم يحصل على مثلها اي طيار آخر في القوة الجوية الامريكية!!
وعندما يتذكر العالم هذه الحادثة بمرارة فانه لا ينحى باللائمة على الطيار الذي نفذ الامر بل على من اصدر الامر وهو الرئيس الامريكي هاري ترومان لا غير.
ينبغي لنا ان ندرس التاريخ لاستلهام العبر والدروس. ولا نكرر اخطاءً قد يدفع الوطن ثمنها غاليا مستقبلا، لابد من بناء مؤسسة عسكرية وطنية مهنية، تحترم وتلتزم بتقاليد المهنة، وإذا كانت الرغبة حقيقية في هذا المجال فانه لا بد من فصل بين قرار الساسة (وملاحقة من كان وراءه متى خرق القانون) من جهة وطاعة العسكر (وإعفاء القادة المتورطين بذلك) من جهة اخرى.
المطلوب بصراحة ان يعاد النظر بالضباط المتهمين بارتكاب جرائم في عمليات الانفال وغيرها مستقبلا وإخلاء سبيلهم ان لم يكونوا مطلوبين لدعاوى اخرى.
اتوقع ان ينبري البعض في التأويل وتشويه المقاصد وإعادة عرض فكرتي بطرق ملتوية، وهذا لم يعوقني والحمد لله في قول كلمة حق لا اريد منها سوى وجه الله ورضوانه فحسب. ولكني في نفس الوقت ادعو ذوي المروءة ان يرفعوا اصواتهم، ان يعضدوا هذا الطلب، فالمسؤولية مشتركة ومن يشعر بضرورة امتلاك العراق لقوات مسلحة وطنية محصنة بتقاليد راسخة عليه ان لا يتأخر وليدل بدلوه الان ليقول كلمة الحق دون تردد او وجل، وقول الحق فريضة واجبة والساكت عنها شيطان اخرس.
ما يهمني في نهاية المطاف، هو العراق في ان تكون له مؤسسة عسكرية مرموقة مستقلة غير مسيسة، تقاليدها عميقة الجذور، وينبغي ان ينشط الجميع في هذا الاتجاه خصوصا في هذه المرحلة التي تتشكل فيها قواتنا المسلحة من جديد. ان اعفاء الضباط المتهمين في جرائم الانفال وغيرها من ملفات ينتظرها القضاء العراقي وعدم تحميلهم وزر القرار السياسي سيكون عونا في تحقيق هذا الهدف النبيل، الم يعف الاخوة الكرد عن الكرد الفرسان الذين قاتلوهم واصطفوا مع النظام ضد اخوانهم وكانوا ربما اشد عليهم من الجيش العراقي نفسه وهكذا ضربوا المثل الاعلى في العفو والتسامح، المرجو منهم ان يتخذوا قرارا صعبا آخر في هذا الاطار. ان غلق ملفات هؤلاء الضباط من شأنه ان يدفع مشروع المصالحة الى امام وهو امر مرغوب فيه.
(قال يا قوم أرأيتم ان كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقا حسنا وما اريد ان اخالفكم الى ما انهاكم عنه ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب) (هود 88)
نائب رئيس جمهورية العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhadeethy.mygoo.org
 
دفاع مشروع عن المؤسسة العسكرية العراقية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحديثي :: منتديات الحديثي :: منتدى الحكومة العراقية والاحزاب العراقية-
انتقل الى: